المقالات
أخر الأخبار

أسلوب اليهود في زرع الخلافات بين المسلمين في صدر الإسلام

من مصاديق قضاء ظهور الإسلام على الخصومات والخلافات، قضاؤه على الصراعات الدموية التي حصلت بين الأوس والخزرج في الجاهلية. إذ استمرت الحرب بين الأوس والخزرج وفقاً لما نقله عدد من المؤرخين والمفسرين لمدة مائة وعشرين عاماً (1) وقد بلغت حدة الخلافات درجة أنهم كانوا يذبحون بعضهم البعض (2).

مع ظهور الإسلام وهجرة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إلى المدينة تراجعت الأحقاد بين الطرفين حتى وصلت إلى أدنى درجاتها، وأصبحت حرب بعاث التي كانت في العصر الجاهلي آخر معركة بين الطرفين ومنذ وصول الرسول صلى الله عليه وآله إذ سادت الألفة بين الطرفين. وربما يمكن القول إن ذلك كان أول وأكبر اتحاد حققه الإسلام لشعوب المنطقة.

شاس بن قيس هو شيخ يهودي حاقد على المسلمين وما أن رأى اتحاد الأوس والخزرج حتى بدأ التخطيط من أجل القضاء على هذه الوحدة. (3) (4) وقال: “لا والله ما لنا معهم إذا اجتمع ملؤهم من قرار”، وضع شاس خطته وأرسل شاباً يهودياً وسط مسلمي الأوس والخزرج (الذين أصبحوا آنذاك يسمون بالأنصار) وقال له: اذهب وسط الأوس والخزرج واذكر  يوم بعاث وكرر على مسامعهم أشعار ذلك اليوم وقصائده الحماسية. كان الهدف من ذلك أن يحرك عصبيتهم القبلية بذكر قتلى ذلك اليوم، وأن يدفعهم إلى الصدام مع بعضهم البعض عن طريق تذكريهم بقصائد الحرب.

نجحت حيلة ذلك الشيخ اليهودي ووقع الخلاف بين الأوس والخزرج وبعد ترديد القصائد الحماسية تحول الأمر إلى شجار واستلوا السيوف. (5) خلال ذلك وصل الخبر إلى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فذهب إلى مكان القتال وقال: “معشرَ المُسلِمينَ اللهَ اللهَ أبِدَعْوَى الجاهليةِ وأنا بينَ أظهُرِكُم بعدَ إذْ هدَاكُم ُاللهُ إلى الإسلامِ وأكرمَكُمْ بِهِ وقطَعَ بِهِ عنكُم أمرَ الجاهليةِ واستنقذَكُم به من الكفرِ وألَّفَ به بينَكم ترجِعونَ إلى ما كنتم عليه كفارًا؟”

هكذا آذى اليهود في صدر الإسلام الرسول صلى الله عليه وآله عن طريق إثارة الفتنة بين المسلمين، ومن المؤكد أنهم سيمضون في طريق زرع الفرقة والخلاف بين المسلمين مما يؤدي إلى قضاء المسلمين على أنفسهم بأنفسهم.

هنا تجدر الإشارة إلى أن من البديهي أن النقاش العلمي المنطقي في البيئة المناسبة لا يعني حتما إثارة الفتنة ويمكن إجراء حوار مع المحافظة على الوحدة، كما إن التطرق إلى بعض موارد الخلاف من الممكن أن يؤدي إلى بركات تساعد في توحيد العالم الإسلامي ولكن يجب ألا ننسى إن اليهود يتبعون اليوم نفس المراحل السابقة لإثارة النعرات والخلافات ولكن بطرق أكثر تعقيداً.


1.جامع البيان عن تأويل آي القرآن- محمد بن جرير الطبري – ج 4 ص 46 – التفسير الكاشف – محمد جواد مغنية – ج 2 ص 123 – الدر المنثور في التفسير بالمأثور – جلال الدين السيوطي – ج 2 ص 61

2.كنتم تذابحون فيها (كذلك)

3.الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل – الشيخ ناصر مكارم الشيرازي – ج 2 ص 614 – جامع البيان عن تأويل آي القرآن – محمد بن جرير الطبري – ج 4 ص 32

4.رسائل ومقالات – الشيخ السبحاني – ص 431

5.جامع البيان عن تأويل آي القرآن – محمد بن جرير الطبري – ج 4 ص 33

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق