المقالاتتعارف الإمام المهدي
أخر الأخبار

سيدنا المهدي (عج) في الصحاح الستة

بديهية ثورة المهدي: يعتقد كل من الشيعة والسنة أن سيدنا المهدي (عج) سيظهر وحتى الشعوب غير المسلمة تعتقد بأن المنقذ سيظهر في نهاية العالم.

هناك عدة أمثلة على ذلك:

بَلْ يَقْضِي بِالْعَدْلِ لِلْمَسَاكِينِ، وَيَحْكُمُ بِالإِنْصَافِ لِبَائِسِي الأَرْضِ، وَيَضْرِبُ الأَرْضَ بِقَضِيبِ فَمِهِ، وَيُمِيتُ الْمُنَافِقَ بِنَفْخَةِ شَفَتَيْهِ. وَيَكُونُ الْبِرُّ مِنْطَقَهَ مَتْنَيْهِ، وَالأَمَانَةُ مِنْطَقَةَ حَقْوَيْهِ. فَيَسْكُنُ الذِّئْبُ مَعَ الْخَرُوفِ، وَيَرْبُضُ النَّمِرُ مَعَ الْجَدْيِ، وَالْعِجْلُ وَالشِّبْلُ وَالْمُسَمَّنُ مَعًا، وَصَبِيٌّ صَغِيرٌ يَسُوقُهَا. وَالْبَقَرَةُ وَالدُّبَّةُ تَرْعَيَانِ. تَرْبُضُ أَوْلاَدُهُمَا مَعًا، وَالأَسَدُ كَالْبَقَرِ يَأْكُلُ تِبْنًا. وَيَلْعَبُ الرَّضِيعُ عَلَى سَرَبِ الصِّلِّ، وَيَمُدُّ الْفَطِيمُ يَدَهُ عَلَى جُحْرِ الأُفْعُوَانِ.  لاَ يَسُوؤُونَ وَلاَ يُفْسِدُونَ فِي كُلِّ جَبَلِ قُدْسِي، لأَنَّ الأَرْضَ تَمْتَلِئُ مِنْ مَعْرِفَةِ الرَّبِّ كَمَا تُغَطِّي الْمِيَاهُ الْبَحْرَ. [2]

وكذلك في كتاب العهد القديم:

لأن الأشرار يهلكون، وأعداء الرب كبهاء المراعي. فنوا. كالدخان فنو. الشرير يستقرض ولا يفي، أما الصديق فيترأف ويعطي. لأن المباركين منه يرثون الأرض، والملعونين منه يقطعون.. لأن الرب يحب الحق، ولا يتخلى عن أتقيائه. إلى الأبد يحفظون. أما نسل الأشرار فينقطع. الصديقون يرثون الأرض ويسكنونها إلى الأبد[3]

وفي القرآن الكريم:

وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ [4]

لو قرأتم ما كتب في الإنجيل وقارنتموه مع هذه الآية في القرآن الكريم فإنكم ستتوصلون إلى أن الله سبحانه وتعالى قد حفظ هذا الجزء من الإنجيل وصانه من التحريف كي تعلم الأجيال القادمة إن عباد الله المخلصين سيرثون الأرض، ولن يكون مصير الظالمين إلا الدمار.

وكذلك جاء في انجيل لوقا:

لِتَكُنْ أَحْقَاؤُكُمْ مُمَنْطَقَةً وَسُرُجُكُمْ مُوقَدَةً، وَأَنْتُمْ مِثْلُ أُنَاسٍ يَنْتَظِرُونَ سَيِّدَهُمْ مَتَى يَرْجعُ مِنَ الْعُرْسِ، حَتَّى إِذَا جَاءَ وَقَرَعَ يَفْتَحُونَ لَهُ لِلْوَقْتِ. طُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ الَّذِينَ إِذَا جَاءَ سَيِّدُهُمْ يَجِدُهُمْ سَاهِرِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يَتَمَنْطَقُ وَيُتْكِئُهُمْ وَيَتَقَدَّمُ وَيَخْدُمُهُمْ. وَإِنْ أَتَى فِي الْهَزِيعِ الثَّانِي أَوْ أَتَى فِي الْهَزِيعِ الثَّالِثِ وَوَجَدَهُمْ هكَذَا، فَطُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ. وَإِنَّمَا اعْلَمُوا هذَا: أَنَّهُ لَوْ عَرَفَ رَبُّ الْبَيْتِ فِي أَيَّةِ سَاعَةٍ يَأْتِي السَّارِقُ لَسَهِرَ، وَلَمْ يَدَعْ بَيْتَهُ يُنْقَبُ. فَكُونُوا أَنْتُمْ إِذًا مُسْتَعِدِّينَ، لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ لاَ تَظُنُّونَ يَأْتِي ابْنُ الإِنْسَانِ”[5]

من الواضح أن معنى هذه الآيات يشير إلى ما يسميه الشيعة الاستعداد للظهور. إن الشخص الذي استعد حقاً لظهور سيدنا المهدي (عج) أشبه بمن ينتظر ضيفاً عزيزاً، فينظف منزله مسبقاً ويعد الطعام. وبذلك ينظف قلبه من الأوساخ ويبتعد عن الذنوب. فيقبل على الخير وينصح الآخرين به ويكره الشر (ولا يمر عليه مرور الكرام). ويحذر الآخرين من ارتكابه، إذ أنه بانتظار القضاء على الظلم، ويبذل ما في وسعه من اجل النضال ضد الظلم. فيكون نصيراً للحق والعدل وعدواً للخطأ والظلم. هذا هو معنى الاستعداد للظهور وهو ما يعده أهل البيت (عليهم السلام) من أفضل الأعمال,

هذا حديث عن النبي (ص) نقله الترمذي:

أفضل العبادات عند الله، الاستعداد للظهور. [6]

لكن من المؤكد أن المسلمين من أهل السنة لا يفسرون الحديث كما يفسره الشيعة.

كذلك ينقل كاتبو الصحاح الستة حديثاً عن حتمية ظهور سيدنا المهدي كما يلي:

لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث رجلا مني أو من أهل بيتي يواطىء اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي، يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.[7]. 

لا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَمْلِكَ العَرَبَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي (في إشارة إلى سيدنا رسول الله (ص) [8]

هذه الأحاديث منقولة عن سيدنا رسول الله، محمد (ص). من الواضح أنها تشير إلى حتمية ظهور رجل من آل بيت الرسول، ولا يوجب ما يحتم أن يتم ذلك قبل نهاية العالم بيوم واحد.

“مصادر” :
[1] –الصحاح الستة التي يعتقد أتباع مذهب أهل السنة أنها صحيحة بالكامل.

[2] – أشعياء

[3] – الانجيل

[4] – القرآن الكريم السورة 21-  الآية 105

[5] – لوقا – الحديث 12

[6] – سنن الترمذي – ج 5، ص 528.

[7] – سنن الترمذي – ج 4، ص 438، سنن- أبو داوود، الحديث 4282 (مختصر) و 4283

[8] – سنن الترمذي – الحديث 2230

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق