الألوان من أبواب الإعجاز الموجودة في القرآن الكريم

بواسطة Shamkhani
61 الآراء

يعد موضوع الألوان من أبواب الإعجاز الموجودة في القرآن الكريم. فالقرآن الكريم يذكر ألواناً معينة مثل: (الأصفر، الأخضر، الأزرق، الأحمر، الأبيض والأسود) بالإضافة إلى تعابير عامة تشير إلى الألوان مثل: (لون، ألوان، صبغة) ويشير إلى أن صبغة الله هي أفضل الألوان.

دراسة كلمة «صبغة» في القرآن الكريم

استخدمت هذه الكلمة مرتين في آية واحدة. صِبْغَةَ اللّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (سورة البقرة/ 138)؛

وكتب مؤلف كتاب لسان العرب: وصبغة الله : دينه ، ويقال أصله . والصبغة : الشريعة والخلقة والصبغ : الغمس. (ابن منظور، محمد بن مكرم، لسان‌ العرب، ج8، ص 437 ـ 438).
ونُقِلَ عن الإمام الصادق (عليه السلام) قوله: “اتّبعوا صبغة الله“؛ (الطبرسي، فضل بن الحسن، مجمع ‌البيان، ج2، ص 79). وفي تفسير كلمة «صبغة» توجد معاني مثل اللون، الوحدة، العظمة، الطهارة، التقوى، العدالة والمساواة، الإخوة والتساوي، التوحيد، الإخلاص وفي النهاية عدم انعدام اللون، وحذف جميع الألوان (مكارم شيرازي، ناصر، تفسير نمونه، ج‌1، ص473) في المسيحية كانوا عادة ما يغسلون الطفل الوليد غسل التعميد، وفي بعض الأحيان يضيفون توابل صفراء اللون إلى الماء ويقولون إن هذا الغسل وبصورة خاصة بهذا اللون يطهر الوليد من إثمه الذاتي الذي ورثه من آدم. (مكارم شيرازي، السابق، ج1، ص473، الطبرسي، فضل‌ بن ‌حسن، طبرسي، مجمع ‌البيان، ج2، ص79 و راجع: رضائي ‌اصفهاني، تفسير مهر، ج1، ص417)

ويرفض القرآن الكريم هذا الموضوع الذي لا أساس له، ويقول بلغة لينة جداً وجميلة وبالكناية: لا تصطبغوا سوى بصبغة الله التي هي لون الإيمان، التوحيد الخالص والإسلام. والمقصود من صبغة الله هو انعدام اللون والشفافية التي هي لون التوحيد والإخلاص، والذي يؤدي إلى التخلص من جميع الألوان العرقية، الخرافات، النفاق والشرك (رضائي أصفهاني، السابق، ج1، ص417)


الإنسان مجبر على التلون بصبغة في الحياة، وأفضل صبغة هي تلك الرخيصة، المحببة إلى العين، الصافية، الدائمة والمتوفرة، أي تلك التي يمكن العثور عليها في أي زمان ومكان، وهذه من صفات صبغة الله. التلون بلون الفطرة والمنطق وهو لون محبب إلى أعين أولياء الله والله سبحانه وتعالى يقبل هذا اللون ويكافئ عليه بالجنة، إذن فإن صبغة الله هي الأفضل والأجمل بين الألوان وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً؛ ولكن الإنسان لا يستطيع أن يصطبغ بلون الوحدة، الإخاء والاستسلام لله أي صبغة الله، قبل أن يتخلص من ألوان الأهواء والهوس، العرق والقبيلة (السابق، ص 418).

تقييم
هذه أول مرة يطرح فيها القرآن الكريم لوناً روحياً بالإضافة إلى الألوان المادية الملموسة، وهذا اللون أشمل من جميع الألوان المادية، في الحقيقة هو لون عدم التلون. وهذا بحد ذاته من أسرار وعجائب القرآن الكريم. لكن هذا لا يعتبر إعجازا علمياً لأنه لا يعد مادة علمية حسب تعريف العلوم التجريبية.


ثانياً) دراسة آيات المجموعة الثانية (الألوان الخاصة)

1ـ اللون الأصفر
تشير دراسات جامعات لويزيانا و بوردو الأمريكية إلى أن اللون الأصفر يعكس حالة السرور والفرحة، وهذا ما ذكره القرآن الكريم قبل 15 قرناً بقوله:  صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِینَ (سورة البقرة/ 69) (باط نداد، السابق، الجزء 5، ص143). اللون الأصفر يحرك الأفكار ويؤثر على ضعف التفكر الروحاني، ويهدئ بعض الحالات العصبية. وربما يكون هذا سبب اقتراح اللون الأصفر لغرفة القراءة (السابق، ص 157) اللون الأصفر يمنح الدفء وهو من الألوان الدافئة، وأثبتت الدراسات النفسية أن اللون الأصفر يمنح السعادة (السابق).

ويؤدي اللون الأصفر إلى تعزيز عملية الأيض في الجسم، ولأن العين تراه قبل الألوان الأخرى بسبب عكسه لنسبة عالية من الضوء، فإنه يستخدم اكثر من باقي الألوان في مجال لفت الانتباه (أصغري نجاد، عالم فن الألوان والرسم، موقع Atab، تأثير الألوان على تصرفات الإنسان). في كتاب العلاج بالألوان وفقاً لما نقله الطبيب الإيراني أبو علي ابن سينا، فإن اللون الأصفر يقلل الالتهاب والألم (بايولين ويلز، السابق، ص 15).

كذلك يستخدم اللون الأصفر من أجل تحفيز الذهن، اللون الأصفر يزيد الطاقة. والحياة في بيئة صفراء تجعل الإنسان أكثر فعالية (مع شروق أشعة الشمس الصفراء يستعد بني البشر لمعاودة النشاط). وفي مستشفيات الأمراض العقلية يوضع المرضى المنعزلين وعديمي الحركة في مكان مضية وأصفر اللون من اجل علاجهم (آية اللهي، السابق، س6، الرقم 21، ص3) الأصفر الثابت مزعج، ولكن إذا كان متغيراً فإنه يمنح النشاط، واللون الأصفر يؤدي إلى الإصابة بالأرق، ردود الفعل العاطفية، الاضطراب واختلال الأفكار. الأصفر هو أدفئ ألوان طيف الأشعة الشمسية (السابق، ص2).

اللون الذهبي الناجم عن خلط اللون البرتقالي بالأصفر، هو لون دافئ ولامع، ويرتبط بالعرفان والإلهية والقدسية؛ كذلك قبب عتبات الأئمة صفراء ذهبية. يستخدم هذا اللون من أجل علاج الكآبة. وفي علاج الاعتلال الوعائي يدعي الطب أن اللون الذهبي يقوي الدورة الدموية ويرفع حرارة الجسم، ويُفعل الجهاز العصبي في الجسم (بايولين ويلز، السابق، ص 56). ويعتقد أغلب خبراء الألوان أن اللون الأصفر هو لون للفرح والسرور (محمودي، أحمد، اللون في القرآن الكريم). وذكر اللون الأصفر في القرآن الكريم خمس مرات بتعابير: “صفر، صفراء ومصفراً” في الآيات التالية: 1. البقرة/ 69؛ 2. الروم/ 51؛ 3. الزمر/ 21؛ 4. الحديد / 20؛ 5. المرسلات/ 33.

بصورة عامة يشير اللون الأصفر في القرآن الكريم تارة إلى الفرح والسرور والحياة، وتارة إلى الحزن والموت والفناء. وربما يكمن السبب في ذلك في اختلاف تأثيرات الدرجات المختلفة من الألوان؛ مثلاً اللون الأصفر الغامق والذهبي، الأصفر الفاتح، الأصفر المائل إلى البني، وغيرها. ولكل من هذه الألوان تأثير يختلف عن الآخرين. عندما يميل اللون الأصفر إلى البني يكون كلون الأوراق في الخريف، فيفقد حالة السرور الموجودة فيه. وينظر القرآن الكريم في الآيات إلى الأصفر حسب التأثير الروحي لهذا اللون. ففي موضوع بقرة بني إسرائيل يشير سبحانه وتعالى إلى تأثير الفرح في اللون الأصفر بصورة مباشرة ويقول:

قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّك یُبَیِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِینَ (سورة البقرة/69)؛

ونُقِلَ عن ابن عباس أن المراد هو “شديد الصفرة” (الطوسي، التبيان في تفسير القرآن). ويقول العلامة الطباطبائي في تفسير معنى هذه الآية: «صفراء فاقع شديد الصفرة في صفاء لونها» (الطباطبائي، السابق، ج1، ص 202)؛ أي صفراء فاقعة وخالصة. يجب الانتباه إلى أن اللون الأصفر جاء في هذه الآية مع كلمة “فاقع” وهي تعني اللون الشديد، وعادة ما تستخدم في وصف اللونين الأصفر والأحمر؛ لذلك فإن كلمة “فاقع”: تدل على أن اللون شديد الصفرة، مثل اللون الذهبي الذي هو نفس اللون الأصفر الفاقع. اللون الذهبي هو من طيف اللون الأصفر وهو لون جذاب ويشير إلى المسرة، ويعتبر علامة للآخرة والإيمان. من هذه الآية نتوصل إلى قانون عام حيال الألوان، وهو أن الألوان تؤثر على معنويات الإنسان سلباً وإيجاباً؛ مثلاً الأصفر يؤدي إلى الفرحة والسرور والأسود إلى الهم والحزن.

ربما يكون القول إن الآية تشير إلى التأثير النفسي لهذه الألوان (رضائي أصفهاني، السابق، الجزء 1، ص 300، الأستاذ رضائي بدأ الجملة بكلمة “ربما” لأنه يحتمل هذا الأمر) تسر الناظرين (تشير الى البقرة؛ لا إلى لونها، في حين أنه يقول “لونها تسرّالناظرین” وفي هذا إشارة واضحة إلى أن السرور هو من تأثيرات اللون الأصفر للبقرة؛ وليس من الخواص الذاتية للبقرة؛ فلم يقل: “تسرّ النّاس”؛ بل قال “الناظرين” وأول ما يجذب انتباه الناظر في بداية الأمر هو لون الشيء.

من هنا نجد أن القرآن الكريم قد أشار إلى تأثير اللون الأصفر في الفرح قبل أربعة عشر قرناً، وذكر قانوناً عاماً حيال تأثير الألوان مما يعد من وجوه الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، وهو امر اكتشفه العلماء في القرون المتأخرة؛ في حين أن الإسلام لفت أنظار المفسرين إلى هذا الموضوع قبل قرون متمادية (الآلوسی، السابق، نقلاً عن: محمودی، اللون في القرآن، ص73). بعد القرآن الكريم اكتشف علماء علم النفس تفاصيل هذه الصفة في اللون الأصفر وباقي الألوان. وأشارت الأحاديث أيضاً إلى تأثير ا للون الأصفر في إدخال السرور. من جملة ذلك قول الإمام الصادق (عليه السلام) “من لبس نعلا صفرا لم ينزل ينظر في سرور ما دامت عليه” (الحويزي، تفسير نور الثقلين، ج1، ص 89). وقال الإمام علي (عليه السلام): من أراد لبس النعل فوقعت له صفراء إلى البياض لم يعدم مالا وولدا، ومن وقعت له سوداء لم يعدم غما وهما. وفي رواية أخرى يُنقل عن الإمام الصادق (عليه السلام) حول استخدام الحذاء الأصفر: عليك بالصفراء فإن فيها ثلاث خصال: تجلو البصر، وتشد الذكر، وتدرء الهم وهي مع ذلك من لباس النبيين. وفي هذا الحديث يشير الإمام (عليه السلام) إلى خاصية الأصفر في الإثارة الجنسية”.

تقييم
تشير الآية بصراحة إلى تأثير اللون الأصفر الغامق في السرور، ويبدو أن هذا السر لم يُذكر قبل ذكره في القرآن الكريم، ويمكن اعتبار هذه الآية من الاعجاز العلمي القرآني في موضوع الألوان. ومن الاستخدامات الأخرى للون الأصفر في القرآن الكريم، وصف نار جهنم. إذ يشبه القرآن الكريم نار جهنم بالجمال الشقراء: إِنَّهَا تَرْمِی بِشَرَرٍ كالْقَصْرِ، كأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ (المرسلات/32 و33).

“جمالة”هي جمع جمل، و”صُفر” جمع أصفر. وفي بعض الأحيان تستخدم لوصف الألوان الغامقة المائلة إلى السواد أيضاً؛ ولكن في هذه الجملة يعد المعنى الأول –الأصفر- مناسباً أكثر؛ حيث أن شرر النار أصفر مائل إلى الحَمار (مكارم شيرازي، السابق، ج 25، ص 419). وربما يكون وجه الشبه بين شرر النار وبين الجمال الشقراء هو الحرارة التي ترافق لمعان اللون الأصفر المحير. هذا التشبيه يصف في الحقيقة حرارة النار ولمعانها أيضاً. 
ويشير القرآن الكريم إلى اللون الأصفر في ذبلان النباتات واصفرارها في الخريف: “أَلَمْ تَرَأَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّماءِ مَاءً فَسَلَكهُ یَنَابِیعَ فِی الْأَرْضِ ثُمَّ یُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ یَجْعَلُهُ حُطَاماً إِنَّ فِی ذلِك لَذِكرَى لِأُوْلِی الْأَلْبَابِ” (الزمر/21)؛

في  هذه الآية، استخدم الله سبحانه وتعالى اللون الأصفر لوصف حالة الذبلان والموت وهذا يتعارض مع استخدامه في الآية 69 من سورة البقرة المباركة والسرور. ظاهر القضية غير منسجم، وهذا الاختلاف في التعبيرات يعود إلى درجات اللون الأصفر. فالأصفر تارة يكون غامق وفاقع وتارة يكون فاتحاً وضعيفاً. في بعض الأحيان يكون ذهباً وفي أخرى يكون مائلاً إلى البني، ولكل منها تأثيراته الخاصة؛ وقد أشار علماء النفس إلى هذه الآثار المختلفة أيضاً.

تقييم

في الآيات:  (سورة المرسلات/ 32؛ سورة الزمر/ 21)  تمت الإشارة إلى تأثير آخر للون الأصفر وهو الحرارة واللمعان بالإضافة إلى الذبلان والفناء. وأن يكون للون الأصفر باختلاف درجاته آثار متضادة يؤدي إلى كشف ملاحظات هامة عن طريق التدبر في هذه الآية أكثر.


2ـ اللون الأخضر
اللون الأخضر هو أجمل لون، وقد ذكر في القرآن الكريم عشرة مرات، وأشارت عدة آيات إلى أرضية أهل الجنة، وملابسهم الحريرية، وملابسهم الخضراء. كذلك تكرر ذكر لون الأعشاب الخضراء في القرآن الكريم عدة مرات. اللون الأخضر ينقل النشاط، ويفتح القلب ويدخل البهجة. ويرمز هذا اللون إلى النمو والحياة. ويرى علماء النفس أن اللون الأخضر يمنح اكبر مقدار من الهدوء بين الألوان، ويدل على الحياة، النمو والخلود (نساجي زواره، إسماعيل، اللون الأخضر، لون التعلق، الهدوء، دروس من المدرسة الفكرية الإسلامية، السنة 48، العدد 8، ص2). اللون الأخضر هو لون الصبر، الحلم والثبات.


يقوي هذا اللون العين ويمنحها الراحة. وقال الإمام الكاظم (عليه السلام): ثلاث يجلين البصر: النظر الى الخضرة والنظر الى الماء الجاري والنظر الى الوجه الحسن (المجلسی، بحار الانوار، ج 104، ص 45، ح10). ويتحصل اللون الأخضر من خلط الأصفر مع الأزرق، وهو لون متوسط ومتعادل؛ فلا يؤدي إلى الهيجان والإثارة كما هو حال  الأصفر، ولا يؤدي إلى السكون والجمود والبرد كما هو الأزرق. كأنه لون ثبات  العقيدة وحسن الحظ. (لوثر، علم نفس الألوان، ص 83).

اللوم الأخضر هو لون الإيمان والكمال ولون الجنة، حيث أن الإيمان والطمأنينة ملموسان في اللون الأخضر، ويعد لوناً مقدساً عند المسلمين، ويرى الناس علاقة بين هذا اللون وبين الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته الطاهرين (عليهم السلام) وأبنائهم (أبو طالبي، المفاهيم الأساسية للألوان، ص 125). وأولى القرآن الكريم اهتماماً خاصاً بهذا اللون، وأشار في سبعة حالات إلى خضار النباتات والمزروعات، معتبراً أنها من علامة لأهل الإيمان،  ومن جملة ذلك: أَلَمْ تَرَ أَنّ َاللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّماءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ اللَّهَ لَطِیفٌ خَبِیرٌ (سورة الحج/ 63).

وتغطي النباتات الخضراء القسم الأعظم من الكرة الأرضية،ـ مثل الغابات، المراتع والحقول. ولهذا اللون تأثير عجيب في طمأنينة نفس الإنسان والحيوانات، وتنص الأحاديث على أن النظر إلى الخضرة يزيل الحزن من القلب. ويصف الله سبحانه وتعالى الطبيعة والنباتات الخضراء على أنها من مظاهر السمرة والفرحة. فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ ( سورة النمل/60).

وكتب راغب الأصفهاني في تعريفه للبهجة: “البهجة حسن اللون وظهور السرور فیه“، بالنظر إلى أن الحدائق خضراء اللون، وأن القرآن الكريم يعتبر أن الحدائق تدخل البهجة، فيمكن اعتبار أن الآية تشير إلى أثر اللون الأخضر في ادخال السعادة والتخلص من الهم والحزن. ويبدو أن هذا من الاعجاز العلمي للقرآن الكريم في مجال الألوان. ويشير الدكتور باك نجاد إلى الآية المذكورة، معتبراً أنها من حالات الاعجاز القرآني (باك نجاد، السابق، الجزء 5، 157).

اللون الأخضر في الثقافة القرآنية هو لون الجنة وأهل الجنة. ويصور القرآن الكريم بصورة جميلة اللون الأخضر لملابس وفرض وأغطية أهل الجنة. الجنة مكان الخلود ومنزل الطمأنينة والهدوء، لذلك فإنهم يحصلون على الهدوء من جميع النواحي حتى في الألوان المستعملة في الجنة. لذلك فإن لون الجنة، ملابس أهلها وأسرتهم خضراء.

ويذكر القرآن الكريم أن في حالة واحدة أن لون الجنة (مدهامتان في سورة الرحمن أي الجنتان شديدتا الخضرة) وفي حالتين يذكر لون ملابس أهل الجنة وفي حالة يذكر لون أرائك أهل الجنة وجميعها خضراء. وَیَلْبَسُونَ ثِیَاباً خُضْراً مِن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ؛ (سورة الكهف/ 31). مُتُّكئِینَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِیٍّ حِسَانٍ (سورة الرحمن/ 76) عَالِیَهُمْ ثِیَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ (الانسان/ 21).

وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يلبس أحياناً اللون الأخضر بالنظر إلى هذه الآيات. وتذكر الاحاديث أنه كان يحب الملابس الخضراء، وكان له قباء وديباج أخضر. ويكتب الغزالي في إحياء العلوم: ” وكان يعجبه الثياب الخضر. وكان له قباء سندس، فيلبسه فتحسن خضرته على بياض لونه.”(الطباطبائی، سنن ‌النبي، ص 174).

اللون الأخضر هو رمز الحياة وخلود الإيمان والكمال، وهذا ما تجسد بوضوح في الجنة. ويقول سبحانه وتعالى في الآية 64 من سورة الرحمن المباركة: مُدْهَامَّتَانِ. الادهيمام من الدهمة اشتداد الخضرة بحيث تضرب إلى السواد وهو ابتهاج الشجرة. (الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، الجزء 19، ص 111) وهذا من أوصاف الجنتين التين وصفهما الله سبحانه وتعالى في سورة الرحمة. واللون الأحمر هو ما يتمم اللون الأخضر (بايولين، الألوان وتأثيراتها العلاجية، ص 105). ويذكر الله سبحانه وتعالى في سورة يس حمار النار وخضار الشجر إلى جانب بعضهما البعض.


الَّذِی جَعَلَ لَكم مِنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنتُم مِنْهُ تُوقِدُونَ (سورة يس/80). يشير اللون الأخضر إلى وفرة النعمة وكثرتها، كما فسر سيدنا يوسف (عليه السلام) السنبلات السبعة الخضر بأنها سبع سنوات من وفرة النعم. والبهجة التي تدخلها الحدائق الخضراء وهو ما جاء في الآية 60 من سورة النمل: حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ وهذا يشير إلى تأثير اللون الأخضر وقد يمكن اعتباره من الإشارات العلمية في القرآن أو ربما من المعجزات العلمية للقرآن.

وبعد ذكر بعض خواص اللون الأخضر مثل التهدئة، منح الإحساس بالتوازن في جميع جوانب شخصية الإنسان، البشاشة في الجهاز العصبي، تبريد الدماء ومعالجة ارتفاع ضغط الدم، يقول الدكتور باك نجاد أن جميع هذه الآثار جاءت في آية حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ وفي حديث الإمام الكاظم (عليه السلام) الذي يشير إلى أن الخضرة هي أحد ثلاث أشياء تزيل الحزن (باك نجاد، السابق، الجزء 5، ص 157).



تقييم
بالمحصلة يتضح من إشارات القرآن الكريم ودراسات العلماء أن اللون الأخضر هو من الألوان التي تمنح السعادة ومن علامات خالق العالم سبحانه وتعالى، ويدل على توحيد الربوبية؛ لأن من خلق الإنسان هو من خلق له هذه الطبيعة الخضراء والجميلة التي تدخل السرور في قلبه، وأن هذه المجموعة متناسقة ومترابطة ومنظمة أعلى تنظيم، ويوجد تناسق بين جميع أجزاء هذه المجموعة وهو ما يشير إلى وجود خالف مدبر أحد وحكيم.


3ـ اللون الأحمر

يمنح اللون الأحمر الطاقة ويعد عنصراً مثيراً جداً. ويقول العالم ابن سينا أن هذا اللون يدفع ضغط الدم للارتفاع. وهو من الألوان الحارة (بايولين، السابق، ص 15 و 105)، ويساعد اللون الأحمر على هضم الطعام، وتساعد السفرة الحمراء على فتح الشهية (باك نجاد، السابق، الجزء 5، ص 138). ويتأثر ذوق الإنسان في الطعام بالألوان، ولذلك يأمر القرآن الكريم الإنسان بالنظر إلى طعامه: فَلْیَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ.

ويميز الطفل الوليد هذا اللون منذ بداية ولادته، ويساعد اللون الأحمر في علاج الجدري، وهذا اللون مسكن، ويقوي الشهية، ويرفع ضغط الدم (السابق، ص155) واللون الأحمر مهيج إلى درجة أن النظر إليه يؤدي إلى الإصابة بالصداع، كما أن نمو النباتات يصل إلى أشد درجاته في الضوء الأحمر (السابق، الجزء 3، ص 243).

بالنظر إلى خواص اللون الأحمر في إنتاج الحرارة والإثارة، فإنه يؤدي إلى تعزيز الشهوة الجنسية؛ على سبيل المثال يُنقل عن الإمام الباقر أنه لبس في منزله الأحمر، فقيل له: ما عسيت أن أقول وأنا أراه عليك، فأما عندن فإنما يفعله الشباب المرهق، فقال: من حرم زينة الله التي أخرج لعباده (..) أنا قريب العهد بالعرس. (المجلسي، محمد باقر، حلية المتقين، ص30). وعن أبي عبد الله قال: يكره المفدم إلا للعروس. وهذا يدل على أن هذا اللون يؤدي إلى الإثارة الجنسية. لم يذكر اللون الأحمر في القرآن الكريم بكلمة “حمر” سوى مرة واحدة (سورة فاطر/  الآية 27) وبكلمة “وردة” مرة واحدة أيضاً (سورة الرحمن/37).

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّماءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِیضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِیبُ سُودٌ (فاطر/ 27).

في هذه الآية يشير الله سبحانه وتعالى إلى اختلاف الألوان والخطوط الموجودة في الجبال، فبعض الأحيان تكون حمراء، وقد اختار الله سبحانه وتعالى ذكر الأحمر من دون الألوان بين الأسود والأبيض وهما لونان شائعان في الجبال، وربما يكون لذلك أسباب أخرى لم تُكشف بعد. على أية حال فإن القليل من التفكير في هذه الآية يكشف لنا مكانة اللون الأحمر في علم الأرض؛ إذ أن الجبال الحمراء هي مصدر كبير للبراكين وتستمر بالاصطدام دائما، والرمز الرئيسي لهذه الجبال كونها حارة ونشيطة وتبدأ بالفوران بسبب تغييرات كيمائية (بلوردي، الألوان ورسائلها في القرآن، ص14).

وأشارنا إلى أن الدكتور باك نجاد والدكتور فتحي عبد العزيز قد أدعيا الإعجاز العلمي في اللون الأحمر في هذه الآية، ولكن بسبب اختلاف رأيهما مع رأي المفسرين، فلا يمكن تأكيد رأيهما. بعض الأحجار تكتسي باللون الأحمر بسبب التأكسد، وبعض الأحجار مثل الجرانيت هي حمراء منذ البداية. ومن الآيات الأخرى التي تحتوي على لوحات ملونة جميلة في الخلق، الآية 37 من سورة الرحمن المباركة:  فَإِذَا انشَقَّتِ السَّماءُ فَكانَتْ وَرْدَةً كالدِّهَانِ.
فشبه السماء يوم القيامة في اختلاف ألوانها بذلك. وقيل: أراد به وردة النبات، وهي حمراء وقد تختلف ألوانها، ولكن الأغلب في ألوانها الحمرة، فتصير السماء كالوردة في الإحمرار (الطبرسي، مجمع البيان، شرح الآية). ثم تجري (كالدهان) وهو جمع الدهن عند انقضاء الامر، وتناهي المدة. قال الحسن: هي كالدهان التي يصب بعضها على بعض، بألوان مختلفة. (الطبرسي، مجمع البيان، السابق)

احمرار السماء وانشقاقها على أعتاب يوم القيامة يشير إلى قمة الحرارة، الاضطراب والخوف الذي سيمر به بنو البشر؛ لذلك استخدم اللون الأحمر في القرآن الكريم كلون ليوم القيامة ويصف احمرار السماء على أعتاب يوم القيامة، وهذا اللون يزيد من الخوف والرعب في يوم القيامة.

تقييم

تشبيه يوم القيامة بلون الورد والدهان من الممكن يعكس أن هذا اللون من الألوان المثيرة والحزينة ويشابه الألوان الغامقة في حالة الاضطراب، وهذا التشبيه يشير إلى بعض التأثيرات النفسية لهذا اللون.

4ـ اللون الأزرق

ذُكر هذا اللون بصورة مباشرة مرة في القرآن الكريم (سورة طه/ الآية 102)بمعنى الحزن والهم. یَوْمَ یُنفَخُ فِی الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ زُرْقاً. لايشير اللون الأزرق في هذه الآية إلى الخوف والوحشة إلا عند تركيبه مع الأسود وحضور المجرمين بأجسام مليئة بالرضات وجمعهم في ذلك اليوم (تقرير لافت لاعجاز الألوان، نشرة اعتدال).

“زرقاً” تعني الأزرق الفاقع وهذه الكلمة تدل على الزرقة الشديدة؛ على العكس من الأزرق الفاتح الذي هو لون السماء والبحار والذي يمنح الكثير من الطمأنينة (فتحي عبد العزيز، الألوان في القرآن، ص 14). اللون الأزرق للسماء يترك تأثيراً كبيراً في طمأنة الإنسان، لذلك زين الله سبحانه وتعالى السماء، المحيطات والبحار (وهي تعكس لون السماء الأزرق) باللون الأزرق.

وبذلك يكون الله سبحانه وتعالى قد لون حياة الإنسان وفقاً لفطرته وحاجته الروحية، وهذا يدل على ربوبية الله الواحد. عندما ينظر الإنسان إلى السماء فإنه يرى اللون الأزرق الذي يمنحه الطمأنينة وعندما ينظر إلى الأرض فإنه يرى اللون الأخضر الذي يمنح السعادة والاتزان النفسي. وهذه الميزات هي التي تجعل الأزرق أفضل الألوان من أجل تلوين سيراميك المساجد والبقاع المباركة. وفي الليل يتحول لون السماء إلى الأزرق الغامق وما أجمل أن وصف القرآن الكريم الليل بأنه وقت الراحة.

ويقول الإمام الصادق (عليه السلام) في كتاب توحيد المفضل مشيراً إلى السواد في لون السماء في الليل: ” فانظر كيف جعل الله جل وتعالى أديم السماء بهذا اللون الأخضر إلى السواد ليمسك الأبصار المتقلبة عليه، فلا ينكأ فيها بطول مباشرتها له..” (محمودي، اللون في القرآن، ص 78)؛ لذلك فإن المجال الجوي للأرض يحتوي على درجات مختلفة من الأزرق من زرقة النهار إلى زرقة الليل المائلة إلى السواد. وكتب العلامة الطباطبائي حول معنى كلمة “زُرقا” في هذه الآية: «زرق جمع أزرق وهو لون معين» (الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، ج14، ص226).
ومن بين التفسيرات المختلفة، يرى أن الصحيح هو أن المقصود من “زرقاً” هو عمى المجرمين يوم القيامة؛ لأن الشخص الأعمى يرى كل ما حوله باللون الأزرق المائل إلى السواد. والتفسير الذي يرفضه هو أن عيون المجرمين تصبح زرقاء؛ لأن هذا اللون هو أكثر الألوان كراهية وأقبحها عند العرب (بايولين، السابق، ص 15).
بعض تأثيرات اللون الأزرق: عن أبو علي ابن سينا: يخفض اللون الأزرق ضغط الدم (السابق). اللون الأزرق يسكن الألم، يمنح الراحة، مسكن ومناسب لعلاج الأرق (باك نجاد، السابق، ج5، ص 157). يُقترح اللون الأزرق لغرفة النوم، لأن هذا اللون يمنح الطمأنينة ويساعد على النوم (بايولين، السابق، ص95). اللون الأزرق هو لون الطمأنينة، الإلهام والسكينة. ويساعد في التخلص من الربو، الضغط النفسي، الأرق وارتفاع ضغط الدم. الأزرق الغامق والشفاف يشير إلى الأحاسيس الدينية، الأزرق الفاتح يشير إلى الإيمان بالعقائد الأصيلة، والأزرق اللامع يشير إلى الوفاء والعلاقة الوثيقة (السابق، ص 59).


تقييم
القرآن لا يخالف الأحكام العلمية الثابتة أبداً، وإذا كان العلم يرى أن الأزرق لون مهدئ، فإن المقصود منه هو الأزرق الفاتح والذي لم يعلق القرآن الكريم عليه مباشرة، وإذا لوّن القرآن الكريم وجوه المجرمين باللون الأزرق، فإنه يقصد في ذلك الأزرق الغامق والمائل إلى السواد؛ لا الأزرق الفاتح. من هذا المنطلق يمكن استنتاج أن اللون الأزرق الغامق يشابه باقي الألوان الغامقة في الإشارة إلى الحزن والشؤم.


5 ـ اللونان البيض والأسود في القرآن

يرى بعض الفنانون وعلماء الألوان أن الأبيض والأسود لا يعتبران من الألوان؛ لأن الأبيض هو اللون الرئيسي لأشعة الشمس، وعندما يُشع النور على الأجسام بالكامل ثم ينعكس نحو الأعين، فإننا نراها باللون الأبيض، أما إذا امتص الجسم كل النور، فإننا سنراه أسوادً لأنه لا يعكس أشعة ضوئية نحو الخلايا البصرية في أعيننا. اللون الأبيض هو لون الطهر، الخلوص، الصفاء، الخير، العدالة والحقيقة، وهو عكس اللون الأسود.

ويعكس هذا اللون الصفات الإيجابية والمحببة إلى النفس والحالات الإيجابية. وقد ذُكر هذا اللون في القرآن الكريم أحد عشر مرة بصراحة في كلمات (ابيضت، تبيض، أبيض، بيضاء وبيض) وذكر أربعة مرات في القرآن على أنه معاكس للأسود.

1. سورة البقرة 187 (الخيط الأبيض- الخيط الأسود)؛ 2. سورة آل عمران (106 و 107 (يوم تبيض وجوه – تسود وجوه) (اسودّت وابيضت)؛ 3. سورة فاطر 27 (جدد بيض- غرابيب سود). الأبيض هو علامة للفرح والطهارة وهو لون يترافق مع الأمل، السكينة، الرحمة، الصداقة، الإيمان، التفاؤل، الطمأنينة وحب الحياة. كل ما يظهر في الطبيعة باللون الأبيض مثل الفجر، الثلج، الحليب، الغيوم وبعض الأزهار والحيوانات، كلها تشير إلى الطهر والجمال والحياة.

من ملابس العروس إلى ملابس الإحرام والكفن، جميعها بيضاء مما يدل على السعادة، الطهر والصفاء. وفطرة الإنسان تميل إلى الطهارة التي يعد اللون الأبيض أفضل رمز لها. الأبيض هو رمز النظافة، ولهذا يُطلق  على نساء الجنة اسم الحور إذ أنهن طاهرات ولم تمسسهن يد، وكلمة الحور تعني البيضاء والبياض (ابن منظور، لسان العرب، ج4، ص 265).

والإسلام دين متطابق مع الفطرة والنظافة، وأكد كثيراً على ارتداء الملابس البيضاء معتبراً أن اللون الأبيض هو أفضل ألوان الملابس. وكانت أغلب ملابس رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بيضاء، ويقول: الْبَسُوا مِنْ ثِيَابِكُمُ الْبَيَاضَ فَإِنَّهَا أَطْهَرُ وَأَطْيَبُ وَكَفِّنُوا فِيهَا مَوْتَاكُمْ، يروى أن رسول الله (ص) كان يكره السواد إلا في ثلاثة: الخف، والعمامة والكساء. (المجلسی، محمد باقر، حلیة المتقین، ص 20).

 اللون الأسود عكس اللون الأبيض، ويتجسد في اللون الأسود سوء الظن، العنف، اللجاجة، الظلمة، الإثم، الشيطان، الموت، العزاء، الجهل والبؤس (لوثر، علم نفس الألوان، ص 97، نقلاً عن: محمودي، السابق) وكذلك يتصف اللون الأسود بالوقار والهيبة والعظمة وهذا الوقار مشهود في الكعبة، جلباب النساء، عباءة علماء الدين (السابق).


جاءت كلمة “أبيض” في القرآن الكريم مرة واحدة فقط في الآية 187 من سورة البقرة (الخيط الأبيض) وربما تشير إلى كون اللون الأبيض هو الأساس للألوان الأخرى (فتحي، الألوان في القرآن، ص 517) وذكر اللون الأسود سبع مرات في القرآن الكريم. ومن استخدامات الأبيض والأسود في القرآن الكريم ما يتعلق ببياض وجه الإنسان يوم القيامة أو سوداويته.
یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِینَ اسْوَدَّت وُجُوهُهُمْ أَكفَرْتُم بَعْدَ إِیمَانِكمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَاكنْتُمْ تَكفُرُونَ وَأَمَّا الَّذِینَ ابْیَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِی رَحْمَةِ اللّهِ هُمْ فِیهَا خَالِدُونَ (آل‌عمران/106 و 107).

في هذه الآية الكريمة يشير اللون الأبيض إلى الإيمان والسعادة، فيما يشير الأسود إلى الجهر والشقاء والكفر. ويصف القرآن الكريم المؤمنين بالوجوه البيضاء ليبين سعادتهم، ويرسم تعاسة الكافرين باللون الأسود، وهذا بسبب الخواص المميزة لهذين اللونين. فالأبيض يشير إلى سعادة المؤمنين والأسود يشير إلى غضب، خجل وخسران الكافرين (الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، ج3، ص 414).

وحسب وصف العلامة الطباطبائي يعد بياض الوجه وسواده كناية وليس اللون الحقيقي؛ لذلك من الناحية العلمية لا تعتبر هذه الآيات من الإعجاز العلمي للقرآن الكريم رغم أن الله سبحانه وتعالى قد أخذ التأثير النفسي لهذه الألوان في الوصف، وأن استخدام هذه الألوان تم وفقاً للتأثيرات النفسية لها. ولون الحوريات والمشروبات في الجنة أبيض أيضاً، وكما أشرنا مسبقاً، فإن كلمة الحور تعني الأبيض. یُطَافُ عَلَیْهِم بِكأْسٍ مِن مَّعِینٍ بَیْضَاءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِینَ (سورة الصافات/45 و46).

يمنح هذا المشروب الخالص الكثير من اللذة لشاربه. عصارة الكافور الأبيض وهو نبتة جميلة ومعطرة بيضاء اللون، تجعل البرد يتبادر إلى ذهب الإنسان وقد يكون للون الأبيض دور في هذا. إِنَّ الْأَبْرَارَ یَشْرَبُونَ مِن كأْسٍ كانَ مِزَاجُهَا كافُوراً (سورة الدهر/5)؛ وَحُورٌ عِینٌ كأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكنُونِ؛ (سورة الواقعة/22 و 23).

والحور النقيات الألوان والجلود (ابن ‌منظور، لسان ‌العرب، ج4، ص265). وتشببهم هذه الآية باللؤلؤ اللامع المكنون الذي لا تطاله الأيادي. واللوم الأبيض من ألوان الجنة وهو من العلامات على النور، الجمال، الصحة ولون محبب إلى القلب (قرائتي، تفسير نور، ج10، ص 30).
“حور” جمع حوراء وهي صفة تطلق على من كان سواد عينها شديد السواد، وبياض عينها شديد البياض، والاختلاف بين السواد والبياض يكمن في كلمة “الحور” (آيت اللهي، السابق، ص3). وتقسم الألوان في الطبيعة إلى الألوان المحزنة والألوان المفرحة؛ الألوان الغامقة عادة ما تكون محزنة، والألوان الفاتحة مثل الأبيض، الأخضر والأصفر تنشر الفرح، ولذلك لون الله سبحانه وتعالى الحكيم الجنة التي هي محل الطمأنينة والفرح باللون الأخضر والأبيض غالباً. وتشير خمس آيات في القرآن الكريم إلى بياض يد سيدنا موسى (عليه السلام) ولمعانها باعتبار ذلك معجزة إلهية (الأعراف /108؛ طه/22؛ الشعراء/33؛ النمل/12؛ القصص/ 32).

وَاضْمُمْ یَدَك إِلَى جَنَاحِك تَخْرُجْ بَیْضَاءَ مِنْ غَیْرِ سُوءٍ آیَةً أُخْرَى (سورة طه/22) في ثلاث مواضع جاءت عبارة “بيضاء من غير سوء” وفي موضعين جاءت عبارة “بيضاء للناظرين”. وجاء في بعض الأحاديث أن يد سيدنا موسى (عليه السلام) لمعت كالشمس؛ ولكن الآيات تذكر بياض يده فقط، ويقولون أنه كان خارقاً للطبيعة (العلامة الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، ج8، شرح: سورة الأعراف/108؛ مكارم شيرازي، تفسير نمونه، ج 6، ص 285).
ويستخدم الله سبحانه وتعالى الألوان بما يتناسب بالضبط مع مكانة كل لون وخواصه وتأثيراته، وكل لون في مكانه الصحيح. فيستخدم القرآن الكريم اللون الأسود لوصف الوجه الغاضب للإنسان الذي رُزق ببنت على العكس من رغبته الباطنية، ويقول: وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالْأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كظِیمٌ (سورة النحل/ 58).
السواد هو رمز للجهل والضلال وهذا ما يتضح في الآية بصورة كاملة، وهذا ما يصفه علماء النفس بأنه: اللون الأسود يدل على الظلام، العنف والذنب (لوثر، السابق، ص 97). في الآية 187 من سورة البقرة، يستخدم الله سبحانه وتعالى الخبط الأبيض في استعارة للإشارة إلى نور الأفق عند أذان الصبح؛ كأن خطاً أبيضاً يظهر في الأفق ليبشر بالصبح فيدفع الخيط الأسود الذي يشير إلى ظلام الليل. وَكلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَكمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُمِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ
في هذه الآية يصف القرآن الكريم اول شعاع للشمس بأنه أبيض اللون. وللون الأبيض والأصفر آثار نفسية مُحفزة في الطبيعة وتؤدي إلى زيادة نشاط الإنسان. واستخدم القرآن الكريم اللون الأبيض حيال سيدنا يعقوب أيضاً؛ حين يقول: يا أسفي على يوسف! وأدى كظمه الحزن إلى أن تبيض عيناه. وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ یَاأَسَفَى عَلَى یُوسُفَ وَابْیَضَّتْ عَینَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كظِیم؛ (سورة يوسف/ 84).

والمقصود هنا من ابيضت عينه هو أن سواد عينه أصبح أبيضاً، وإنه قد فقد حاسة البصر؛ وهذا يعني أن يعقوب أصيب بالعمى الكامل (الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، ج11، ص361). وهذه الحالة الوحيدة التي استخدم فيها اللون الأبيض لحالة سلبية.

يعتبر علماء النفس أن اللون الأسود هو عدم وجود أي لون أبداً، ويقضي على جميع الرغبات، ومن هذا المنطلق يصف القرآن الكريم لون وجه أهل النار باللون الأسود؛ بحيث لا يتلفت أي أحد إليهم. وُجُوهُهُم مُسْوَدَّةٌ (الزُمر/60). والقامة هي ساحة ظهور الأسرار الخفية وتجسُم الأعمال والأفكار، هؤلاء كانوا يخفون هذه في قلوبهم السوداء والمظلمة وهم في الدنيا وأعمالهم كانت سوداء مثل أفكارهم، وفي يوم القيام تنتقل هذه الحالة الباطنية إلى الخارج وتظهر وجوههم سوداء (مكارم شيرازي، السابق، ج 19، ص517).



المصادر

1- ابن منظور، محمد بن مكرم، لسان العرب، دار صادر، بيروت، 2005.

2- أبو طالبي، الهه، المفاهيم الرمزية للألوان، مديرية الأبحاث الإسلامية في التلفاز الإيراني، عام 1993.

3-أبو علي، ابن سينا، القانون في الطب، ترجمة عبد الرحمن شرف كندي، سروش، طهران،1989.

4- أشرف فتحي عبد العزيز، الألوان في القرآن، موسوعة ‌الإعجاز العلمي في القرآن www.55a.tet.

5- اصغري نجاد، محمد، تأثير الألوان على تصرفات البشر، موقع آفتاب.

6- إعجاز الألوان في القرآن، المدونون المتدينون، تدوينة: تبار كل ياس (الإنترنت).

7- الآلوسي البغدادي، تفسير روح المعاني، إحياء التراث العربي، بيروت 1405.

8- آيت اللهي، حبيب الله و حكيمة كوهريان، الألوان في القرآن، المجلة العلمية البحثية لجامعة شاهد، العام السادس، العدد 21.

9- بِلوَردي، طيبة، الألوان والرسائل في القرآن، دار نشر مشكات، العدد 96.

10- بن بوا، جمال النور، ترجمة برويز قوامي، دار نشر سروش، 1997، الطبعة الأولى.

11- بوهانس، اينثن، فن اللون، ترجمة عرب علي شروه، دار نشر سياولي، 2003.

12-  بايولين ويلز، الألوان وتأثيراتها العلاجية، ترجمة مينا اعظامي، دار نشر صورت‌ كر، طهران، 2006.

13- باك نجاد، رضا، أول جامعة وآخر نبي، ج3 و5، المركز الثقافي للشهيد الدكتور باك نجاد، يزد، 1984.

14- حويزي، علي بن جمعه العروسي، تفسير نور الثقلين، تصحيح السيد هاشم رسولي محلاتي، المطبعة العلمية، قم، 1383.

15- راغب الأصفهاني، حسين بن محمد، المفردات في غريب القرآن،‏ تحقيق: صفوان عدنان داودي،‏ دمشق، بيروت،‏ 1412 ق، الطبعة الأولى.

16- رضائي اصفهاني، محمد علي، بحث في الإعجاز العلمي للقرآن،  دار نشر دراسات التفسير والعلوم القرآنية، قم، 2017، الطبعة الثانية.

17- رضائي اصفهاني، محمد علي ومجموعة من الباحثين، تفسير قرآن مهر، ج1، قم، أبحاث التفسير والعلوم القرآنية، 2008.

18-  سايت  atab، تأثير الألوان على ممارسات الإنسان.

19- موقع القرآن وطيف إعجاز الألوان، رامين (مدونة).

20-  صداقت كشفي، السيد محمد جواد، نظرة إلى موضوع الألوان في القرآن، موقع مركز ثقافة القرآن وعلومه.

21- الطباطبائي، السيد محمد حسين، تفسير الميزان، دار الكتب الإسلامية، قم،‌ 1993،الطبعة الخامسة ،2005،الطبعة الثامنة.

22- الطباطبائي، السيد محمد حسين، سنن ‌النبي ، انتشارات تهذيب، قم، 2006.

23- الطبرسي، فضل بن حسن، تفسير مجمع البيان،‌ ج2، دار المعرفة، 1406 هـ .

24- الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في التفسير القرآن، إحياء التراث العربي، بيروت.

25- قرائتي، محسن، تفسير نور، في طريق الحق، قم، 1995.

26- تقرير ملفت عن إعجاز الألوان (الإنترنت، مجلة اعتدال).

27- لوثر ماكس، علم نفس الألوان، ويدا أبي زاده (مترجم) دارنشر درسا، 2004، الطبعة 19.

28- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، بيروت، 1403 هـ ، الطبعة الثالثة.

29- المجلسي، محمد باقر، حلية ‌المتقين، تصحيح مرتضي جنتيان، مركز الأبحاث، أصفهان، 1999.

30- محمودي، احمد، اللون في القرآن، مجلة بينات الفصلية، العدد 57، العام الخامس عشر.

31- مكارم شيرازي، ناصر، تفسير نمونه، دار الكتب الإسلامية، طهران 1984، الطبعة عشرين و واحد وعشرين.

32- نرمال، مبادئ علم النفس، ترجمة الدكتور محمود ساعتجي، أمير كبير، طهران، 1984.

33- نساجي زواره، إسماعيل، اللون الأخضر، لون الحب والطمأنينة، دروس من المدرسة الفكرية الإسلامي، العدد 8، العام الثامن والأربعين.

34- نوري زاده، على  الجانب الآخر من الآيات، (نظرة إلى الإعجاز الطبي في القرآن)، آيت عشق، قم، 1994.

35- وين ويتن، علم النفس العام، ترجمة يحيي سيد مهدي، دار نشر روان، 2004.

محتوى مشابه

اترك تعليقا