سيدنا المهدي (عج) في الصحاح الستة

بواسطة Shamkhani
57 الآراء
سيدنا المهدي (عج) في الصحاح الستة

سيدنا المهدي (عج) في الصحاح الستة [1]

بديهية ثورة المهدي: يعتقد كل من الشيعة والسنة أن سيدنا المهدي (عج) سيظهر وحتى الشعوب غير المسلمة تعتقد بأن المنقذ سيظهر في نهاية العالم.

هناك عدة أمثلة على ذلك:

بَلْ يَقْضِي بِالْعَدْلِ لِلْمَسَاكِينِ، وَيَحْكُمُ بِالإِنْصَافِ لِبَائِسِي الأَرْضِ، وَيَضْرِبُ الأَرْضَ بِقَضِيبِ فَمِهِ، وَيُمِيتُ الْمُنَافِقَ بِنَفْخَةِ شَفَتَيْهِ. وَيَكُونُ الْبِرُّ مِنْطَقَهَ مَتْنَيْهِ، وَالأَمَانَةُ مِنْطَقَةَ حَقْوَيْهِ. فَيَسْكُنُ الذِّئْبُ مَعَ الْخَرُوفِ، وَيَرْبُضُ النَّمِرُ مَعَ الْجَدْيِ، وَالْعِجْلُ وَالشِّبْلُ وَالْمُسَمَّنُ مَعًا، وَصَبِيٌّ صَغِيرٌ يَسُوقُهَا. وَالْبَقَرَةُ وَالدُّبَّةُ تَرْعَيَانِ. تَرْبُضُ أَوْلاَدُهُمَا مَعًا، وَالأَسَدُ كَالْبَقَرِ يَأْكُلُ تِبْنًا. وَيَلْعَبُ الرَّضِيعُ عَلَى سَرَبِ الصِّلِّ، وَيَمُدُّ الْفَطِيمُ يَدَهُ عَلَى جُحْرِ الأُفْعُوَانِ.  لاَ يَسُوؤُونَ وَلاَ يُفْسِدُونَ فِي كُلِّ جَبَلِ قُدْسِي، لأَنَّ الأَرْضَ تَمْتَلِئُ مِنْ مَعْرِفَةِ الرَّبِّ كَمَا تُغَطِّي الْمِيَاهُ الْبَحْرَ. [2]

وكذلك في كتاب العهد القديم:

لأن الأشرار يهلكون، وأعداء الرب كبهاء المراعي. فنوا. كالدخان فنو. الشرير يستقرض ولا يفي، أما الصديق فيترأف ويعطي. لأن المباركين منه يرثون الأرض، والملعونين منه يقطعون.. لأن الرب يحب الحق، ولا يتخلى عن أتقيائه. إلى الأبد يحفظون. أما نسل الأشرار فينقطع. الصديقون يرثون الأرض ويسكنونها إلى الأبد[3]

وفي القرآن الكريم:

وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ [4]

لو قرأتم ما كتب في الإنجيل وقارنتموه مع هذه الآية في القرآن الكريم فإنكم ستتوصلون إلى أن الله سبحانه وتعالى قد حفظ هذا الجزء من الإنجيل وصانه من التحريف كي تعلم الأجيال القادمة إن عباد الله المخلصين سيرثون الأرض، ولن يكون مصير الظالمين إلا الدمار.

وكذلك جاء في انجيل لوقا:

“لِتَكُنْ أَحْقَاؤُكُمْ مُمَنْطَقَةً وَسُرُجُكُمْ مُوقَدَةً، وَأَنْتُمْ مِثْلُ أُنَاسٍ يَنْتَظِرُونَ سَيِّدَهُمْ مَتَى يَرْجعُ مِنَ الْعُرْسِ، حَتَّى إِذَا جَاءَ وَقَرَعَ يَفْتَحُونَ لَهُ لِلْوَقْتِ. طُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ الَّذِينَ إِذَا جَاءَ سَيِّدُهُمْ يَجِدُهُمْ سَاهِرِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يَتَمَنْطَقُ وَيُتْكِئُهُمْ وَيَتَقَدَّمُ وَيَخْدُمُهُمْ. وَإِنْ أَتَى فِي الْهَزِيعِ الثَّانِي أَوْ أَتَى فِي الْهَزِيعِ الثَّالِثِ وَوَجَدَهُمْ هكَذَا، فَطُوبَى لأُولَئِكَ الْعَبِيدِ. وَإِنَّمَا اعْلَمُوا هذَا: أَنَّهُ لَوْ عَرَفَ رَبُّ الْبَيْتِ فِي أَيَّةِ سَاعَةٍ يَأْتِي السَّارِقُ لَسَهِرَ، وَلَمْ يَدَعْ بَيْتَهُ يُنْقَبُ. فَكُونُوا أَنْتُمْ إِذًا مُسْتَعِدِّينَ، لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ لاَ تَظُنُّونَ يَأْتِي ابْنُ الإِنْسَانِ”[5]

من الواضح أن معنى هذه الآيات يشير إلى ما يسميه الشيعة الاستعداد للظهور. إن الشخص الذي استعد حقاً لظهور سيدنا المهدي (عج) أشبه بمن ينتظر ضيفاً عزيزاً، فينظف منزله مسبقاً ويعد الطعام. وبذلك ينظف قلبه من الأوساخ ويبتعد عن الذنوب. فيقبل على الخير وينصح الآخرين به ويكره الشر (ولا يمر عليه مرور الكرام). ويحذر الآخرين من ارتكابه، إذ أنه بانتظار القضاء على الظلم، ويبذل ما في وسعه من اجل النضال ضد الظلم. فيكون نصيراً للحق والعدل وعدواً للخطأ والظلم. هذا هو معنى الاستعداد للظهور وهو ما يعده أهل البيت (عليهم السلام) من أفضل الأعمال,

هذا حديث عن النبي (ص) نقله الترمذي:

أفضل العبادات عند الله، الاستعداد للظهور. [6]

لكن من المؤكد أن المسلمين من أهل السنة لا يفسرون الحديث كما يفسره الشيعة.

كذلك ينقل كاتبو الصحاح الستة حديثاً عن حتمية ظهور سيدنا المهدي كما يلي:

لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث رجلا مني أو من أهل بيتي يواطىء اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي، يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.[7]

لا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَمْلِكَ العَرَبَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي (في إشارة إلى سيدنا رسول الله (ص) [8]

هذه الأحاديث منقولة عن سيدنا رسول الله، محمد (ص). من الواضح أنها تشير إلى حتمية ظهور رجل من آل بيت الرسول، ولا يوجب ما يحتم أن يتم ذلك قبل نهاية العالم بيوم واحد.

المهدي من آل بيت سيدنا محمد (ص).

يبين هذا الحديث في القسم الأول منه وبوضوح أن سيدنا المهدي (عج) هو من آل بيت رسول الله (ص). والآن سنلقي نظرة على عدد من الأحاديث:

المهدي منا أهل البيت. [9]

إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا وإن أهل بيتي سيلقون بعدي بلاء وتشريدا وتطريدا حتى يأتي قوم من قبل المشرق معهم رايات سود فيسألون الخير فلا يعطونه فيقاتلون فينصرون فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي فيملؤها قسطا كما ملئوها جورا فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبوا على الثلج [10]

يجب الالتفات إلى وجود حديث مشابه نقله علماء الشيعة وهو يتعلق بقيام رجل من مدينة قم وهو يشبه كثيراً الثورة الإسلامية في إيران. على أمل أن تُسلم هذه الراية قريباً إن شاء الله ليد سيدنا المهدي (عج) المباركة.

يجب الالتفات إلى أن أحداً لا يعرف التوقيت الدقيق للظهور، وما يُقال هنا هو استنتاج من الأحاديث المذكورة. لكننا نأمل أن يكون الظهور قريباً لتتخلص البلاد الإسلامية من الظالمين ويتم القضاء على القوى الكاذبة.

المهدي من ولد فاطمة.[11]

هذا الحديث منقول عن سيدنا محمد (ص) ونقلته أم سلمة. ونقل أبو داوود حديثاً مشابهاً لذلك:

المهدي من عترتي من ولد فاطمة.[12]

وفقاً لما مر ذكره، يمكننا أن نستنتج أولاً أن الصحاح (ومنها ابن ماجة) قد أقرت في الأساس أن المهدي هو من آل بيت سيدنا محمد (ص) والثاني هو أن سيدنا المهدي (عج) هو من نسل سيدتنا فاطمة.

وهناك حديث آخر منقول عن سنن ابن ماجة نقلاً عن رسول الله (ص) ونقله ابن مالك أيضاً:

لا يزداد الأمر إلا شدة ولا الدنيا إلا إدبارا ولا الناس إلا شحا ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس ولا المهدي إلا عيسى ابن مريم.[13]

عدم انتباه ابن ماجة أمر يثير العجب، إذ ينقل في حديث أن المهدي هو عيسى ابن مريم، وفي حديث آخر ينقل إنه من نسل سيدتنا فاطمة (ع).

يمكن القول إن هذا الحديث قد أدخل على كتابه! إذا كان الأمر كذلك، فكيف يمكننا أن نثق بصحة أحاديث أهل السنة إذا كان من الممكن تحريفها؟

الاستعداد لحكومة سيدنا المهدي (عج)

“يخرج ناس من المشرق. فيوطئون للمهدى ” يعنى سلطانه.[14]

” يخرج رجل من وراء النهر يقال له الحارث بن حراث على مقدمته رجل يقال له منصور يوطىء أو يمكن لآل محمد كما مكنت قريش لرسول الله ﷺ وجب على كل مؤمن نصره ” أو قال ” إجابته “.[15]

وفقاً لما طرح في القسم الثاني، ستظهر مجموعة من الشرق أو من ما وراء النهر ومن المحتمل أن تكون الثورة الإسلامية الإيرانية، اما كلمة حريث (بمعنى من يزرع) أو المنصور فهي ليست أسماء، بل صفات. فحريث هو الشخص الذي يغرس بذور ثورة عظيم والمنصور هو من ينتصر.

وفقاً لأحاديث أهل البيت (آل بيت الرسول) نتوصل إلى إمكانية تقسيم علامات ظهور سدنا المهدي (عج) إلى مجموعتين: المجموعة الأولى وهل العلامات العامة والتي تحقق أغلبها بما لا يقبل الشك. والثانية هي مجموعة العلامات التي تشمل العلامات الحتمية للظهور وهي خمسة:

  • خروج السفياني
  • الصيحة السماوية
  • قتل النفس الزكية
  • الخسف بالبيداء
  • خروج اليماني

وفقاً للروايات تعد هذه العلامات الخمسة، علامات حتمية. وقد أشار كبار علماء أهل السنة في رواياتهم إلى خروج السفياني وخسف البيداء. في الجزء التالي سنتطرق إلى عدد من الأحاديث المنقولة حيال خروج السفياني:

يغزو جيش الكعبة، فإذا كانوا ببيداء من الأرض يُخسف بأولهم، وآخرهم.[16]

وينقل مسلم:

“إن ناسا من أمتي يؤمون بالبيت برجل من قريش قد لجأ بالبيت حتى إذا كانوا بالبيداء خسف بهم”

وفي حديث آخر ينقل عن أبي جعفر إن تلك الأرض تقع بالقرب من المدينة.

“لَا يَنْتَهِي النَّاسُ عَنْ غَزْوِ هَذَا البَيْتِ حَتَّى يَغْزُوَ جَيْشٌ، حَتَّى إِذَا كَانُوا بِالبَيْدَاءِ أَوْ بِبَيْدَاءَ مِنَ الأَرْضِ خُسِفَ بِأَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ وَلَمْ يَنْجُ أَوْسَطُهُمْ”.[17]

ونقل ابن ماجة نصاً شبيهاً لذلك.[18] وذكره أبو داوود بالمزيد من الوضوح.

عن النبي (ص) قال: “يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام ويبعث إليه بعث من أهل الشام فيخسف بهم بالبيداء بين مكة والمدينة فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال الشام وعصائب أهل العراق فيبايعونه بين الركن والمقام ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث إليهم بعثا فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب فيقسم المال ويعمل في الناس بسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم”.[19]

وينقل مستدرك الحاكم رواية أبي داود بالطريقة التالية:

فَيُؤْتَى بَيْنَ الرُّكْنِ وَالْمَقَامِ فَيُبَايَعُ وَهُوَ كَارِهٌ ، وَيُقَالُ لَهُ إِنْ أَبَيْتَ ضَرَبْنَا عُنُقَكَ ، يَرْضَى بِهِ سَاكِنُ السَّمَاءِ وَسَاكِنُ الْأَرْضِ[20] 

ينقل الحاكم هذه الواقعة بطريقة أخرى ويشير إلى أمر السفياني وجيشه في الصحراء:

“خرُج رجلٌ يقالُ له السُّفْيَانِيُّ في عُمْقِ دِمَشْقَ.. ويخرُج رجلٌ من أهلِ بيتي في الحَرَّةِ فيَبْلُغُ السُّفْيَانِيَّ، فيَبْعَثُ إليهِ جُنْدًا من جُنْدِهِ فيَهْزِمُهُمْ، فيسيرُ إليهِ السُّفْيَانِيُّ بمن معه حتَّى إذا صار ببيداءَ من الأرضِ خُسِفَ بهم، فلا ينجو منهم إلّا الْمُخْبِرُ عنهم.[21]

من الجدير بالاهتمام أن البخاري ومسلم يعتبران الحديث ثاني صحيحاً لكنهما لم ينقلاه.


 [1] –الصحاح الستة التي يعتقد أتباع مذهب أهل السنة أنها صحيحة بالكامل.

 [2] – أشعياء

 [3] – الانجيل

 [4] – القرآن الكريم السورة 21-  الآية 105

 [5] – لوقا – الحديث 12

 [6] – سنن الترمذي – ج 5، ص 528.

 [7] – سنن الترمذي – ج 4، ص 438، سنن- أبو داوود، الحديث 4282 (مختصر) و 4283

 [8] – سنن الترمذي – الحديث 2230

 [9] – سنن ابن ماجة – الحديث 4085

 [10] – سنن   ابن ماجة – الحديث 4082

 [11] – سنن   ابن ماجة – الحديث 4086

 [12] – سنن   أبو داوود – الحديث 4284

 [13] – سنن   ابن ماجة، الحديث 4039

 [14] – سنن   ابن ماجة– الحديث 4088

 [15] – سنن   ابن ماجة، الحديث 4290

 [16] – صحيح البخاري – ج. 3 – الحديث 329

 [17] – سنن الترمذي – الحديث 2184

 [18] – سنن ابن ماجة – الحديث 4063

 [19] – سنن أبو داوود – الحديث 4286

 [20] – مستدرك الحاكم– الحديث 8327

 [21] – مستدرك الحاكم– الحديث 8586

محتوى مشابه

اترك تعليقا