هل اعترف أحد من علماء أهل السنة بصحة حديث غدير خم

بواسطة Shamkhani
62 الآراء

هل اعترف أحد من علماء أهل السنة بصحة حديث غدير خم (ولاية سيدنا علي بن أبي طالب عيه السلام وخلافته لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)؟

الجواب:

ا) الترمذي توفي عام 279 للهجرة:

يعد من مؤلفي أحد الصحاح الستة عند أهل السنة، وبعد نقله حديث الغدير، كتب:

هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح[1].

ب) الطحاوي:

أبو جعفر الطحاوي الموصوف بالإمام ويعد كتابه من الكتب التي تُدرس في جميع الفرق والمذاهب الإسلامية وحتى الوهابية. بعد نقله لحديث الغدير كتب:  “فهذا الحديث صحيح الإسناد، لا طعن لأحد في أحد من رواته، فيه إن كان ذلك القول كان من رسول الله لعلي بغدير خم في رجوعه من حجه إلى المدينة لا في خروجه لحجه من المدينة”[2].

ج) ابن عبد البر القرطبي توفي عام 463 للهجرة:

نقل حديث الغدير وكتب بعده:

وهذه كلها آثار ثابتة[3].

د) الحاكم النيشابوري:

يذكر الحديث بطرق معددة ويقول: الحديث صحيح.

ه) ابن كثير الدمشقي؛

و) الذهبي:

قال ابن كثير: قال شيخنا أبو عبد الله الذهبي وهذا حديث صحيح[4].

وتابع ابن كثير قائلاً:

قال شيخنا ابو عبد الله الذهبي الحديث متواتر أتيقن أن رسول الله قاله[5].

ز) ابن حجر العسقلاني

كثير من اسانيدها صحاح وحسان[6].

ح) ضياء الدين المقبلي[7] توفي عام 1108 للهجرة:

وهو من كبار علماء أهل السنة، حيث يكنون له احتراماً عظيماً وأكثروا من الثناء عليه ومدحه. وقد قال:

فإن لم يكن هذا معلوما فما في الدين معلوم[8].

إذا تم التشكيك بحديث نقله 130 شخص من الصحابة وبطرق متعددة، حتى أن البعض ذكر 250 سنداً لهذا الحديث، فإننا لن نعثر على أي حديث مؤكد في الإسلام من أجل أن نناور الإنسان فيه.

ط) الميرزا محمد بدخشي

وقال:

وهذا حديث صحيح مشهور، ولم يتكلم في صحته إلا متعصب جاحد[9].

ثم قال:

لا اعتبار بقوله.

ي) آلوسي:

نعم ثبت عندنا أنه (صلي الله تعالي عليه وسلم) قال في حق الأمير كرم الله تعالي وجهه هناك: من كنت مولاه فعلي مولاه[10].

ك) أبو حامد الغزالي

ويسمونه بالإمام الغزالي، وقال:

وأجمع الجماهير علي متن الحديث من خطبته في يوم غدير خم باتفاق الجميع[11].

ل) ابو المكارم علاء الدين سمناني:

هذا حديث متفق علي صحته.

م) الجزري، توفي عام 833 للهجرة:

رواه الجم الغفير ، و لا عبرة بمن حاول تضعيفه :

ممن لا اطلاع له في هذا العلم[12].

ن) السيوطي:

ينقل المناوي عن السيوطي أن هذا الحديث متواتر[13].

س) الملا علي القاري:

في رواية أحمد أنّه سمعه من النبي ثلاثون صحابياً، وشهدوا به لعلي لما نوزع أيام خلافته.

ع) العجلوني، توفي عام 962 للهجرة:

فالحديث متواتر أو مشهور[14].

ف) الالباني

يمكن تفسير حديث البخاري بأن:

حديث الترجمة حديث صحيح بشطريه، بل الأول منه متواتر عنه صلي الله عليه وسلم كما ظهر لمن تتبع أسانيده و طرقه.

أي أن حديث الغدير الذي ترجمه البخاري صحيح في شطريه أي أن حديث” من كنت مولاه فعلي مولاه” صحيح و حديث “لله وال من والاه وعاد من عاداه” صحيح أيضاً. بل أن القسم الأول منه متواتر وهذا ما توصل إليه من تتبعوا السند وطرق الحديث.


ظ) شعيب الارنؤوط:

قال شعيب الارنؤوط الذي يعد من أشهر باحثي أهل السنة: إسناده صحيح، رجاله ثقات رجال الشيخين، غير فطر بن خليفة وهو صدوق روى له البخاري حديثاً واحداً مقروناً بغيره، واحتج به أصحاب السنن.

المرحوم العلامة الأميني وسماحة آية اله الميلاني في نفحات الأزهار، 60 و 63 شخص من كبار أهل السنة وأعمدتهم العلمية شهدوا بصحة حديث الغدير أو اعترفوا بتواتره.


[1] سنن الترمذي، ج 5، ص 633 ابن تيمية في كتاب منهاج السنة النبوية، ج 7، ص 320، ارتكب خيانة وكتب:

حسنة الترمذي.

[2] مشكل الاثار،0 ج 2، ص 308

[3] الاستيعاب، ج 3، ص 1100

[4] البداية والنهاية، ج 5، ص 209

[5] البداية والنهاية، ج 5، ص 214

[6] فتح الباري، ج 7، ص 74

[7] كتب الشوكاني عن ضياء الدين المقبلي: وهو ممن برع في جميع علوم الكتاب والسنة… وفاق في جميع ذلك وله مؤلفات مقبولة كلها عند العلماء. (البدر الطالع، ج 1، ص 288).

[8] الأبحاث المسددة، ص122

[9] نزل الأبرار بما صح في مناقب أهل البيت الأطهار، ص 21

[10] روح المعاني، ج 6، ص 61

[11] سر العالمين، ص 9

[12] الغدير، الشيخ الأميني، ج 1، ص 299

[13] فيض القدير، المجلد 6، الصفحة 218

[14] كشف الخفاء، ج 2، ص 361

محتوى مشابه

اترك تعليقا