إنه منتصر… ٢

بواسطة Shamkhani
31 الآراء

خيانة أهل الكوفة للإمام الحسين، ظلم لا يُحده مكان أو زمان، بل أن آثاراه ما زالت باقية في العالم حتى اليوم، في يومنا هذا يوجد ارهابيون داعش، التكفيريون والوهابيون وههم مثل الذين ذبحوا الإمام الحسين وانصاره الرافضين للظلم في عام ٦٨٠ للميلاد. دفعت واقعة عاشوراء مريدي الحرية في العالم ومنتظري ابن الحسين إلى الندب من أجل أن يظهر ويعزف لحن الحرية كما فعل جده.

ترجمة باللغة الانجليزية
ترجمة باللغة الأردية

محتوى مشابه

اترك تعليقا